إلتهاب اللثة و الزهايمر | الرابط بين أمراض اللثة و الإصابة بالزهايمر

صحة الفم.jpg


إلتهاب اللثة و البكتيريا المسببة لذلك قد تلعب دوراً كبيراً في الإصابة بمرض الزهايمر أو الخرف.
بحسب إكتشافات العلماء وجدوا أن هناك رابط بين البكتيريا المسببة لمرض اللثة والزهايمر.

من خلال هذه النتائج، يمكن للباحثين تطوير أساليب علاج جديدة لمرضى الخرف، بما في ذلك مرض الزهايمر.

و لكن هل هذا يحتاج للتفكير و القلق بشأن صحة الفم؟

فحص الباحثون عينات من أنسجة المخ، والسائل الشوكي، واللعاب من المرضى الذين تم تشخيصهم أو
يشتبه في إصابتهم بمرض الزهايمر.

وكشفت الأبحاث التي نشرت في مجلة "ساينس أدفانسز" أن بكتيريا تسمى "بورفيوروناس اللثة".
التي تسبب إلتهاب اللثة المزمن، ظهرت أيضاً في دماغ مرضى الزهايمر.

في التجارب التي أجريت على الفئران، لوحظ أن بروتين 'Gingipain' الضار الذي يُفرز عبر البكتيريا.
يمكن أن ينتقل من الفم إلى الدماغ ويدمر الخلايا العصبية في الدماغ.

البكتيريا أيضا تزيد من إنتاج بيتا أميلويد، مما يتسبب في زيادة صفائح أميلويد.
توجد هذه الصفائح في دماغ مرضى الزهايمر.

ومن خلال التجارب على الفئران، لوحظ أن الضرر في الدماغ توقف عندما تم إختبار الأدوية التي
تمنع إنتقال البروتينات الضارة.

يؤكد الباحثون أن هذه النتائج تظهر أن البكتيريا التي تسبب إلتهاب اللثة تلعب دوراً هاماً في
تطور مرض الزهايمر.

وسيبدأ فريق البحث، بتطوير عقار جديد في هذا العام لمحاولة علاج مرضى الزهايمر.

ما رأي العلماء الآخرون عن هذا الإكتشاف؟

يقول بعض العلماء أن هذه الدراسة تعزز العلاقة بين إلتهاب اللثة ومرض الزهايمر.

فمرضى الزهايمر أكثر عرضة للإصابات الدماغية. و قد تكون البكتيريا المسببة لإلتهاب اللثة
والبروتينات الضارة التي تفرزها هي السبب.

الأبحاث السابقة عن إلتهاب اللثة و الزهايمر

إلتهاب اللثة و الزهايمر.jpg


قد أثبتت الدراسات السابقة الصلة بين إلتهاب اللثة و مرض الزهايمر أو الخرف.

في دراسة أجريت في تايوان العام الماضي، وُجد أن المرضى الذين يعانون من إلتهاب اللثة المزمنة
لمدة 10 سنوات أو أكثر. أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 70 في المائة.

في دراسة أخرى، وجد أن المرض يتطور بسرعة أكبر إذا كان مرضى الزهايمر الخفيف أو المعتدل
مصابون بإحدى أمراض اللثة.

يمكن أن تنتشر البكتيريا التي تسبب إلتهاب اللثة من خلال خلايا الجهاز المناعي أو من خلال
أعصاب الفك والرأس.

ومع ذلك، قد يكون سبب إلتهابات اللثة هو أن مرضى الزهايمر لا يولون إهتماماً لصحة الفم.
لذلك قد تكون الإلتهابات نتيجة لمرض الزهايمر وليست السبب.

الخاتمة

رداً على هذه الدراسات، ذكرت جمعية الزهايمر أن إلتهاب اللثة ليست عامل خطر كبير لمرض الزهايمر.

و ذكرت مؤسسة الزهايمر للأبحاث في إنجلترا أنه من غير المحتمل أن تكون بكتيريا واحدة هي السبب
الوحيد لمرض الزهايمر.

ومع ذلك، يؤكد الخبراء على أن صحة الفم و الأسنان مهمة أيضاً من حيث الصحة العامة.
و ينبغي أن ينظر إليها على أنها قضية ذات أولوية في مجال الصحة العامة، وخاصة بالنسبة للمسنين.
 
أعلى