فيلر الأنف – هل أصبحت من الصيحات الدارجة في عالم عمليات التجميل؟

  • بادئ الموضوع سارة العولقي
  • تاريخ البدء
سارة العولقي

سارة العولقي

Administrator
فيلر الانف.jpg


فيلر الأنف قد يبدو من الأمور السهلة و الذي يمكن للجميع القيام بها. فإذا كنت تقضي الكثير من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي.

ستظهر لك عدة منشورات عن عمليات تجميل الأنف و حقن الفيلر أو ما يطلق عليها ب" عمليات التجميل بدون جراحة".
والمعروفة أيضًا بالإنجليزية بمصطلح Liquid Nose Job.

تُظهر صور قبل و بعد إجراء فيلر الأنف، نتائج دراماتيكية بفضل هذا الإجراء السريع و البسيط.

حيث لا يحتاج فيها الشخص لفترة للشفاء و تتميز بعدم مصاحبتها للاَلام. كما أنها أقل تكلفة بكثير من عمليات تجميل الأنف.

لكن في الوقت الذي قد يبدو فيه هذا الإجراء حلاً سهلاً. يحذر الأطباء من أنه ليس حلاً دائماً لتجميل الأنف.

حيث أن الفضل يعود إلى وسائل التواصل الإجتماعي التي تسهم في زيادة شعبيتها.

السيلفي (Selfie) و إزدياد الرغبة في تعديل شكل الأنف

يقول الدكتور كانجيلو لجراحة التجميل في مدينة نيويورك لصحيفة فوكس نيوز إن الصور الشخصية (السيلفي).
أدت إلى زيادة إنتشار عمليات تجميل الأنف، سواء الجراحية أو غير الجراحية.

و يقول د. كانجيلو: "أعتقد أن الناس أصبحوا أكثر وعياً بذاتهم من خلال تكرار إلتقاط الصور لأنفسهم.
مما يقودهم إلى البحث عن تصحيح بعض الأمور التي ينظرون إليها كعيوب جمالية".

selfie.jpg


وفقا للدكتور كانجيلو "يتم استخدام أنواع فيلر مثل Restylane أو Juvederm في فيلر الأنف. حيث تقوم هذه المواد
بملئ المناطق التي تعاني من النقص الهيكلي في الأنف. كما يمكن أن يعمل على تمويه عيوب الأنف
كحدبة الأنف و الإعوجاج البسيط"

تستمر النتائج في المتوسط لمدة ستة أشهر تقريباً، ولكن تستمر نتائج بعض المرضى إلى عام.

فيلر الأنف هل يزيد من تفاقم مشاكل الأنف على المدى الطويل؟

يمكن استخدام الفيلر لملء نتوء الانف و تمويه مظهره مما يجعله خياراً لبعض الأشخاص الذين لا يرغبون القيام بعملية جراحية.

في حين أن فيلر الأنف يعتبر رخيص نسبيًا و أسهل من العملية الجراحية. إلا أن هناك بعض السلبيات
لا يتم توضيحها في كثير من الأحيان.

ويحذر الدكتور كانجيلو من أنه لا ينبغي استخدام هذا الإجراء كحل طويل الأمد.

و كما يوضح د. كونجيلو لفوكس نيوز "يميل الفيلر إلى الإنتشار، لأنه يشبه الجل. و مع مرور الوقت، تتسبب الصدمة المتكررة
الناتجة عن الحقن بالإبر في حدوث إلتهاب".

كما أن مادة الفيلر نفسها تسبب رد فعل إلتهابي. وعند تراكم الحشوات قد يؤدي ذلك إلى تكثيف الأنسجة الرخوة
مما يتسبب في إعطاء مظهر أكبر للأنف".

خلاصة القول،

يجب أن يفهم الجميع أن فيلر الأنف ليس خيارًا جيدًا دائماً كالجراحة التجميلية. حيث أن بعض الأشخاص
في كثير من الأحيان بحاجة لتقليل الحجم الكلي للأنف.

و القيام بالفيلر باستمرار قد يسبب زيادة في حجم الأنف بسبب تراكمه.

فتصغير حجم الأنف لا يمكن عمله باستخدام الفيلر و لا يتم تصحيحه إلا بعملية جراحية للأنف.

حيث تمنح نتائج أفضل و تستمر لفترة طويلة. أما الفيلر بمرور الوقت، يمكن أن تصل تكلفته إلى أكثر من تكلفة عملية تجميل الأنف.

لهذا يجب تحديد أهداف و رغبات المرضى قبل إتخاذ القرار النهائي، إما القيام ب فيلر الأنف أو العملية الجراحية.
 
أعلى