طباعة قلب بشري | تطوير أول قلب بشري بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد

#1
طباعة قلب بشري


لأول مرة باحثون في جامعة تل أبيب يتمكنون من طباعة قلب بشري بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد
مكون من أنسجة بشرية وأوعية دموية.

على الرغم من أن حجم العضو يعادل حجم قلب الأرنب. إلا أن الباحثين يأملون في إمكانية تطوير
هذه التقنية يوماً ما لمساعدة المرضى الذين يحتاجون لعملية زراعة القلب.

يقول الباحث Tal Dvir "إنه بينما تمكن العلماء مسبقاً من طباعة ثلاثية الأبعاد لبنية القلب.

و لكن لأول مرة يقوم فيها شخص ب طباعة قلب بشري يحتوي على الخلايا، الأوعية الدموية،
بطينين و أربع حجرات".

في بيان صحفي يقول Davir، "تُظهر نتائجنا إمكانيات الهندسة في استبدال الأنسجة والأعضاء
بطريقة شخصية في المستقبل".

ما هي آلية طباعة قلب بشري بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد؟

تم استخدام أنسجة دهنية مأخوذة من بعض المرضى لإنشاء القلب. ثم أُعيدت برمجة المادة
الخلوية في الأنسجة لتصبح خلايا جذعية.

طباعة قلب بشري


المواد المتبقية خارج الخلية - كالكولاجين، وهو بروتين يدعم بنية الخلية - تمت معالجتها
لتكوين مادة الHydrogel.

و استخدم الباحثون الهيدروجيل كحبر للطباعة. حيث استمرت الطباعة لمدة تتراوح بين
3 الى 4 ساعات.

وكانت النتيجة النهائية طباعة قلب بشري صغير له خصائص تتناسب مع الخصائص المناعية،
الخلوية، الكيميائية، الحيوية و التشريحية لإحدى المرضى.

ما هو مستقبل طباعة قلب بشري بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد؟

طباعة قلب بشري


قال الباحث إن الخطوة التالية للفريق هي زراعة الأعضاء في المختبر وتعليمها كيفية "التصرف"
مثل القلب الطبيعي.

يمكن أن تنقبض القلوب المطبوعة ثلاثية الأبعاد في الوقت الحالي، لكن الخلايا لا تزال بحاجة
إلى تكوين قدرة لضخ الدم.

حيث يقول أحد الباحثون المشاركون في البحث " نحتاج أن تنبض الخلايا بشكل متناغم و في نفس
الوقت وليس بشكل منفصل، لكي يتمكَّن القلب من ضخ الدماء بشكل أكثر فعالية إلى الجسم".

يخطط فريق Davir الطبي لإختبار القلوب بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد على الحيوانات.

يقول Davir "ربما في غضون عشر سنوات سيكون هناك طابعات للأعضاء في أرقى المستشفيات
حول العالم. وسيتم تنفيذ هذه الإجراءات بشكل روتيني".

طباعة قلب بشري ثلاثي الأبعاد قد تقلل من المخاطر المصاحبة أثناء عمليات زرع القلب كرفض
الجهاز المناعي للأنسجة الغريبة.
 
أعلى