متوسط العمر – ما هو السر وراء إرتفاع متوسط العمر المتوقع في إسبانيا ؟

ترابط الاسرة.jpg


متوسط العمر المتوقع يشير إلى عدد السنوات التي يتوقع أن يعيشها الإنسان على أساس المتوسط الإحصائي.
يختلف متوسط العمر المتوقع حسب المنطقة الجغرافية والعصر.

ففي العصر البرونزي، على سبيل المثال، كان متوسط العمر المتوقع 26 سنة، بينما كان 67 سنة في عام 2010.

و بحسب الإحصائيات الأخيرة من قبل منظمة الصحة العالمة فأن اليابان تتصدر أعلى القائمة بمتوسط عمر 85 عاماً.

و لكن هل يمكن أن يكون هناك منافس جديد لليابان في متوسط العمر المتوقع؟

نعم، نجد أن إسبانيا في طريقها لتحقيق أطول عمر متوقع في العالم بحلول عام 2040.
مع عمر إفتراضي يصل إلى 85.8 سنة، متخطية بذلك اليابان.

بحسب تقرير معهد القياسات الصحية و التقييم فإن اليابان ستهبط إلى المرتبة الثانية ب متوسط العمر المتوقع والبالغ 85.7 سنة.

أخذ الباحثون في هذا التقرير بعين الإعتبار إرتفاع ضغط الدم، إستخدام التبغ، المياه الغير آمنة و الصرف الصحي.
بالإضافة إلى تلوث الهواء، وسوء التغذية لدى الأطفال، والعديد من العوامل الأخرى.

إسبانيا هي واحدة من أربع دول فقط الذي يتوقع أن تتجاوز 85 عاماً من متوسط العمر المتوقع بحلول عام 2040.

وتنفق البلاد حوالي 10 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي على الرعاية الصحية، وفقا لما ذكره موقع إكسباتيكا Expatica.

كما تحتل إسبانيا مرتبة عالية للغاية في القوائم العالمية لأنظمة الرعاية الصحية.

أسباب إرتفاع مستوى متوسط العمر المتوقع لدى الأسبان

توجد العديد من الأسباب التي جعلت من العمر الإفتراضي للأسبان يتفوق على باقي الدول في أوروبا.

حيث أن نمط الحياة في إسبانيا، النظام الغذائي، الرعاية الصحية و الترابط الأسري والإجتماعي كلها أسباب تساعد في إطالة العمر.
  1. نمط الحياة:

    نمط حياة صحي.jpg


    أسلوب الحياة في إسبانيا صحي للغاية حيث يحرصون على تناول عدة وجبات في اليوم لكن بكميات صغيرة.
    أيضا ثقافة الأكل الإسبانية تشجع على تناول الطعام ببطئ مما يساعد في الهضم، المحافظة على الوزن و الإستمتاع بالوجبة.

  2. النظام الغذائي:

    كل ما تأكله ينعكس بشكل إيجابي أو سلبي على جسدك.

    يقول فرناندو دي لا فوينتي الذي يُدير محلاً لبيع الفواكه والخضراوات في مدريد لمدة 47 عاما لصحيفة الغارديان.
    أنه لم يكن مندهشا من أن الباحثين يرون أن هناك علاقة بين حمية الإسبان و إرتفاع متوسط العمر.

    و يقول أن الناس في إسبانيا يشملون الفواكه والخضروات والأسماك في نظامهم الغذائي طوال العام.
    الفواكه والخضروات عامة يمكن الحصول عليها بأسعار معقولة في جميع أنحاء إسبانيا.

    هناك أدلة متزايدة على أن حمية البحر الأبيض المتوسط. التي تركز على الخضروات والأسماك وزيت الزيتون والمكسرات،
    والحبوب الكاملة مع تقليل الأطعمة المصنعة واللحوم الحمراء. يمكن أن تساعد في حماية الناس من الشيخوخة.

    تشير الدراسات إلى أن الذين يتبعون هذا النظام الغذائي لديهم مخاطر أقل في الإصابة
    بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطان.

    كما أن هذا النظام الغذائي غني بالدهون الصحية التي ارتبطت بأداء إدراكي أعلى وخطر أقل للخرف.

  3. نظام الرعاية الصحية:

    يعتبر نظام الرعاية الصحية في أسبانيا من أفضل الأنظمة في العالم.

    الرعاية الصحية.jpg


    يتمتع جميع المواطنين الأسبان بضمان دستوري لنظام الرعاية الصحية الشامل في البلاد.
    و أقل من 20٪ من السكان يختارون الحصول على تأمين صحي خاص.

  4. الترابط الأسري:

    الأشخاص في إسبانيا يمنحون مكانة عظيمة للأسرة. حيث تلعب العلاقات الأسرية و الإجتماعية
    دوراً كبيراً في إطالة عمر الأسبان و رفع متوسط العمر.

    الترابط الاسري.jpg


  5. الأسبان أقل توتراً:

    يبدو أن الأسبان يعيشون حياة أكثر سعادة و أقل توتراً مقارنة بغيرهم حتى و إن لم يمتلكوا كثيراً من المال.

    السعادة.jpg


    كثير منهم يميلون إلى المشي و أيضاً يقضون الكثير من الوقت في حديقة المنزل.
    كما يقومون بالكثير من أعمال البستنة حتى في السبعينيات والثمانينيات.
و أخيرا،

ما رأيكم بتطبيق الأساليب المتبعة من قبل الأسبان و أن نجعل منها نمطاً للحياة؟
فقد يحسن هذا النظام من رفع متوسط العمر لدى المجتمعات العربية أيضاً.

تذكروا أن الصحة من أعظم النعم التي أنعمها الله علينا و الحياة شي ثمين لا يقدر بثمن و واجب علينا المحافظة عليها.
 
أعلى